منتديات المالكي
اهلا وسهلا بك اخي الزائر نتشرف بدعوتك للتسجيل اذا لم تقم بالتسجيل في المرة السابقة


ديني,إجتماعي,ثقافي,ترفيهي,وغيرها
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» انا عضؤ جديد...........بغيت ترحيبــــ
الثلاثاء فبراير 08, 2011 1:03 pm من طرف الفوارس

» مرحبا!!!
الأربعاء نوفمبر 10, 2010 1:24 am من طرف طفاشوووه

» ههههههههااااي تبي تضحك مثلااا
الجمعة أكتوبر 08, 2010 8:25 pm من طرف جاسم22

» أكره في الدنيا ثلاث : [ لا ]و [ لايمكن ] و [ لن ]
الأحد أكتوبر 03, 2010 5:18 pm من طرف جاسم22

» تثبيت:خــــاص للروايات المكتمله
الخميس سبتمبر 23, 2010 8:42 pm من طرف جاسم22

» تعآآلؤؤ رحبؤؤ فييني
الإثنين سبتمبر 20, 2010 11:39 pm من طرف al.mosafer4004

» اول مشاركه وشوفوا وش فيها
الإثنين سبتمبر 20, 2010 6:16 pm من طرف al.mosafer4004

» خواطر قرانية
الإثنين سبتمبر 20, 2010 6:04 pm من طرف al.mosafer4004

» كلمات عن الحب و خواطر الناس
الإثنين سبتمبر 20, 2010 5:57 pm من طرف al.mosafer4004

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جاسم22
 
عبآديـ
 
Admin
 
al.mosafer4004
 
~*((مخاوي الليل))*~
 
بنت الرشيدي
 
سلووووم
 
بنت المالكي
 
حموود
 
طفاشوووه
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الأربعاء مارس 18, 2015 1:51 am

شاطر | 
 

 قصه رومانسيه مضحكه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
al.mosafer4004
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 23
نقاط : 51
تاريخ التسجيل : 05/09/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: قصه رومانسيه مضحكه   الإثنين سبتمبر 20, 2010 4:27 pm




الليله الاولى :-
( تغيير جو )

كان الزوج مسافر وفي يوم وصوله للبلاد قررت الزوجه اقامة ليله رومانسيه للغايه
فذهبت للملحق الموجود في البيت وجهزت الملحق وزينته ووضعت سريرها في الملحق وارتدت احلى ثيابها لاستقبال زوجها
جاء وقت وصوله للبلاد
تحمست الزوجه
فرحت
جلست في مكانها
انتظرت وانتظرت وانتظرت
مضى من الوقت
ساعه
ساعتين
ثلاث ساعات

خافت الزوجه
خرجت لترى اين زوجها.... جاء اليها زوجها وهو في قمة غضبه
ضربها
صفعها وهو يقول (( يالخاينه وطالعه بقميص النوم ونايمه في الملحق معاه , وينه ليش طلعتيه ))
وانتهت ليلتها الرومانسيه بالطلاق

ويافرحه ماتمت



=====================

الليله الثانيه
( نمر في غابه )

قررت الزوجه اقامة ليله رومانسيه في احدى الفنادق الراقيه
واتفقت مع زوجها ان يأتي للفندق الساعه التاسعه
وكانت تجهيزاتها كالآتي
غيرت الغرفه وجعلتها كالغابه وكان الترتيب من قبل ارقى المحلات في البلد
لبست لبس تنكري على هيئة نمر مع قناع النمر
اطفأت الانوار
نامت على السرير وغطت نفسها بالاغصان واوراق الشجر
جاء الزوج في الوقت المحدد
فتح الباب
انقضت عليه كالنمر الشرس
فوقع الزوج عالارض من الخوف وجاءت له ازمه قلبيه
وانتقل الى رحمة الله
قرر اهل الزوج بعدها رفع قضيه على الزوجه وحبسها في السجن

يافرحه ماتمت

==============================

الليله الثالثه
( الزوجه الحلاوه )

وهذه الزوجه المسكينه اتفقت مع زوجها على ليله رومانسيه
رتبت غرفتها
عطرتها
وجاء وقت وصول الزوج
فجاءت الخادمه لتساعد الزوجه بوضع اللمسات الاخيره
وامرت الخادمه بلفها بورق لامع كاالحلاوه
لفتها الخادمه كما امرتها الزوجه
واصبح شكل الزوجه كيوت وهي ملفوفه
خرجت الخادمه من المنزل وذهبت عند اخت الزوجه حتى تقضي ليلتها هناك
ولكن حصل شي لم تتوقعه الزوجه
وهو تأخر الزوج
جاءه عمل طاريء
المسكين يحاول الاتصال بزوجته ليخبرها انه سيتأخر
لكن لا حياة لمن تنادي
الزوجه ملفوفه بالورق لاتستطيع فتحه

ومرت الساعات والزوجه صامده داخل الغلاف
حتى جاء الزوج وفتح الغلاف وخرجت له الزوجه لكنها ميته
اختنقت وهي بالداخل

ويافرحه ماتمت
( في النهايه لازم نعرف شي واااحد ان الرومانسيه لاتجتمع ابدا مع الغباء يبيلها تكتكه صح)

ويافرحه ماتمت


-------------------

قصه جديده
البارت الاول
نوع القصة..رومانسيه...درامه مرح..خيال ....الخ...

الشخصيات الرئيسية :بيت ابو علي : رزان وعبد الله وعلي ..
رزان: ..16 .. سنة...(( حبوبة .. ماتحب تجرح احد .حساسة ..كتومة ...))
عبدالله ..4سنوات ..((آخر العنقود..يحب اخوته كثير...دلوع..ويحب يكون كأنه اكبر اخوانه))
علي: 20..سنة..((انسان يستهبل مايحب يضهر مشاعره ونقطت ضعفه عائلته..ودائما يكابر ويسوي روحه مايهزه شيء ...وهو انسان قلبه واسع مليء بالمحبه))
وام علي وابو علي ..
بيت ابو بدر : سارة بدر .
سارة: 16..سنة..((انسانه مملؤة بالحيوية والنشاط..دائما تضهر فرحتها وتخبي حزنها..وعندهااا كلمة الحب كلمة خياليه..))
بدر : 19..سنة..((انسان يحب يسوي حيوية بالبيت وضحك ..بس جماله مخلي الكل يعجب به..محبوب..وعنده كل شيء واصدقائة يموت بشيء اسمه اصحابي))
بيت ابو رامي ..ريماس رامي
ريماس ..16.سنة...((انسانة جميله بمعنى الكلمة تتعب وانت تقول جميله من جمالها ...حبوووبه..دلوعه..))
رامي :19 سنة...((انسان مؤدب هادئ ...طيوووب..يرا الناس بعين واحده انا جميع الناس طيبين))
بيت ابو جواد .. جواد ندى
جواد 20 سنة ...((مرح بطبعه...جميل ..وحساس ..ويغار ..))
ندى 16سنة ...((انسانه اجتماعيه..رومانسيه..تحب تقرا روايات...حبوبه))
.................................................. ..........................................


بيت ابوعلي ..رزان : عبود والي يرحم والديك تراني ابي اروح مو فاظية حق خربوطتك .. عطني القلم احسن ما اكسرة على راسك ..
عبووووود: والله انا احب اختي وابي قلمها ..
رزان : عبوووووووود حبيبي انت في الروضة ايش تسوي بالقلم ..
عبوود: لا انا احب قلمك لانه قلمك ...
رزان : خلاااص امري لله وخذه بس شوف ترى إن ما رجعته بعد ماأرجع ياويلك ..
عبووود: إن شاء الله......
رزان ...اي انا رايحة المدرسة ..
باي مام ..
ام علي : بالتوفيق ..والله وياك وعسا الله يحفظك يابنيتي...
في المدرسة ...
رزان :هاي سارة هاي ريماس ..
ريماس وسارة :هاااااي
سارة: رزااان ...ابغى اقولك السؤال الاول في الرياضيات حليتيه ..
رزززان :لاااااا اعتمدت انك بتحليه ..خخ
ريمااااس : انا حليته بس عناد ما بعطيكم وقوفو في الحصة اي ما يحلون وبعدها ابغى الواجب ...
رزان: اصلا من قال بناخذه من عندك ...
سارة: اي احنا عندنا مخ ونقدر انحله ...
رزان : افتحي الكتاب بس ..
وحلوووو المسألـة ..
دخلت استاذة الرياضيات ....
الاستاذة: السلام عليكم ..
ردو الطالبات : وعليكم السلام ..
الاستاذة : افتحو الواجب ..
ابي اشوف حلكم صح ولا لااا ..
ريماس وبثقة: فتحنا استاذة
الاستاذة مرت ع الطالبات لما وصلت لـ ريماس
الاستاذة: ريماس انتي فهمتي المسألة؟؟
ريماس: اكيد
الاستاذة : بس حلك موب صحيح
ريماس انقهرت بالمرة: آسفة استاذة المرة الجاية بركز اكثر
ومرت على سارة ورزان الي كانوو قاعدين وراء ريماس
الاستاذة: ماشاء الله عليكم الامس كلا سوالف والحل ماشاء الله
سارة: مو لأن عندنا عقلين واحد معك والثاني مع السوالف
الاستاذة : اوكي خلاص بنبدا الدرس ...
.................................................. ......
بعد حصة الرياضيات حصة تاريخ ..ريماس : رزان سارة .. البشارة استاذة التاريخ غايبة ....
رزان وسارة : يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااولد ..
ريماس : لا لا مو ياولد .. ياااااااااااااااااااااااااااااااااااوناسة .
سارررة : رزان ريماس عندي لكم سالفة ..
رزان : اي سوالف ساروو ما تخلص ....
ريماس: الحين ما بيسكتون بتفتح الاذاعة امرنا لله نسمع ..
سارة : الامس في بيت خالتي وطبعا انا كاشخة ..
ولد خالتي دخل وانا مع ندى بنت خالتي كنت لابسة حلق دائري باذني
لما انتبهت له قمت اصارخ جوووادو اطلع عيب ..
قام دار وقال مبين عليك كاشخة مع الكفرات الي باذنك ..
وانا مت من الضحك عليه على تعليقاته دايم يسخر علي ويستهبل ..
ريماااااس: الله يقطع بليسه يشبه الحلق بكفرات لا الأخ ميت بكفر سيارته خخخ...
رزاان : ابموت ضحك من وين يجيب ها اللاستهبال ..
سارة :اكيد دام اخته ندووو..
اي وفي مرة كنت انا نايمة في بيت خالتي في الاجازة ... زهقت لان ندى نايمة ..
قمت طلعت وهو قاعد على النت بالاب توب قمت شلت الكابلات من الجهاز الدي سي ال ..
وانقطع عليه وانتبه اني وراه الغبي قام يصارخ علي على اني ندى ولما قلت له انا سارة قام يتاسف على شي ما سوااه خخخ..
رزان : ساررو انتي دائما كلامك عنه ويش القصة لايكون في شي ؟؟..
ريماس بخبث: اي خلاص رزان قومي نبارك لها ...
سارة : قطع انتو الثنتين .. ما عاد الاهي اخذ جوادوووو ..
رزان :اي الحين تقولي كذا بس يجي ياخذك انسوني ياهلي ..
سارة : خلاص بسكت ..
رزان :لا لا تسكتين قولي شي ثاني نبي نستانس في الحصة ..
سارة : ايش رايكم بعد الاختبارات في الاجازة يعني تجون تباتون عندي ليلة ؟؟؟
رزان : اسأل ست الحبايب اول ..
ريماس : ما اتوقع اجي لان باسافر ..بس اذا عشانكم اقول لبابي ياجلها..
.................................................. .......................................
في الروضة ..عبدالله : شووووف .. سلمان قلم اختي رزان ..عطيتها كف وخليتها تعطيني ويااه غصب ..
سلمان بندهاش :بل خافت منك ..
عبدالله بتفاخر :اي انا رجال البيت ..
محمد كان مار من عندهم وشاف القلم
محمد بعصبيه : هذا قلمي ليش تا خذه..
عبدالله يأشر على القلم : تعني هذا ..
محمد بعصبيه اكثر :اي ليش تاخذه ... اعطيني ويااه بسرعه ..
عبدالله بخوف: لا لا هذا لاختي ..
سلمان يوقف قدام عبدالله: محمد روح هذا قلم رزان ...
جت مربية الاطفال ..
شصاير يا اطفال ايش عندكم ..
عبدالله بحزن: ابلة يقول محمد ان هذا قلمه وهو الي ..
المربية بتفاهم:محمد صح كلام عبدالله ؟؟..
محمد بكرره:لا هذا ال
من بياخذ القلم محمد ولا عبدالله؟...



............(((الجزء الثاني)))..............
سلمان ببرائه:اصلا هذا قلم عبدالله من عند اخته وهو قال ان هذا له وانا ماكذب ..
عبدالله بزعل:اي سلمان يقول الصدق ..
المربية: محمد صح كلامهم ؟؟
محمد استسلم للأمر :اي ..
المربية :تاسف لهم اجل .. انت بطل ..
محمد راح ووقف في وجه عبدالله ومد له يده: انا آسف ماراح اعيدها ..
.................................................. ...........
بمدرسة البنات ..
رزان : الساعة كم ؟
ريماس : 12:30...
سارة : اف متى ينتهي الدوام ..
ريماس : باقي حصة ..
رزان : مين ؟
ريماس : عربي ...
رزان : يالله نتحملها شوي ..
بعد مادخلت الاستاذة وانتهت الحصة ...
ريماس: عااااشو بنروح البيت ..
سارة :واخيرا فرجت ..
رزان :امشو بس خلينا نروح ..
.................................................. .................................
في بيت سارة ...
سارة : ماااااااامي وينك ..
ام علي: هلا حبيبتي ..
سارة :ماماي الغدا ايش اليوم ..
ام علي : كل شي يحبه قلبك ..
سارة :مسوية كبسة ؟؟
ام علي :اي ..روحي غيري ملابسك بسرعة ..
سارة :فوورااا..
....................................
في بيت ريماس ....
ريماس :هلا مامي ..
ام رامي :هلا حياتي ..
ريماس :انا بروح انام لا تنتظروني على الغدا ..
ام رامي :ليش ؟؟
ريماس:لا نعسانه وابي انام ..
ام رامي :اوكي روحي نامي ..
.................................................. .......................
في بيت رزان ..
ام علي : جيتي رزان ..
رزان :اي هلا ست الحبايب ..
ام علي :شفيك اليوم؟؟
رزان :لا تعبانه شوي ..
ام علي :روحي ارتاحي لك شوي ..
رزان :اوكي ..
بعد ساعة........
ام علي :رزان قومي تغذي الغذاء جاهز ..
رزان :مابغى ....
ام علي راحت عندالسرير :ليه ؟
رزان :مالي نفس اليوم اكل ..
ام علي بخوف: صاير شي في المدرسة ؟؟
رزان :لا بس ابغى انام وتعبانه .. خلاص انتو تغدو .. انا اذا صحيت وجعت باكل ..
ام علي : طيب براحتك ..
الساعة .. 3:00
رن جوال رزان ..
رزان :اف انا نايمة اي مزعج متصل عليي ..
الووو.. مين ؟
ريماس :انا ما عرفتيني اكيد نايمة ..
رزان :اي ايش عندك ..
ريماس : كنت ابي اقولك اذا تروحين معي المجمع ابي اخذ لي اغراض ..
رزان :لا اليوم ما اقدر خليها مرة ثانية ...
ريماس :افا ..اجل باي ..
رزان :سوري . قولي لسارة تحب هالروحات .. باي
رزان:اقوم اذاكر بدل هالنوم ..
باليل بعد صلاة العشا ..
ام علي :رزااااااااااااان قومي العشا جاهز ..
رزان : ما ابغى اكل ...
علي : احسن ليه تاكل صايرة دبه خليها تنحف ..
رزان :علي احترم حالك ..يمى انا صحيح دبة ؟؟
ام علي :لا انتي رشيقة اصلا الدب الوحيد في البيت اهو ..
رزان :احسن ..
علي : هي هي ضحكتني بموت من الضحك .. احسن قال احسن .. مالت ..
رزان : يمى ..
ام علي : وصمة خلاص انتو الاثنين ..
علي :خخخخ ياويلي ... لا تحاولين امي تحبني اكثر منك ..
ام علي : اصلا انا احب ابني عبوده صح ..
عبود :اي صح ..
رزان بنرفزة : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اقوم انام احسن لي ..
تصبحي على خير مامي وقولي لبابا تصبح على خير مني لما يرجع ..
ام علي : وانتي من اهل الخير يا حلوة ...
.................................................. ..................................................
في اليوم الثاني ..
في بيت ابو رامي ..
ام رامي : ريماس .. قومي مدرسة ..
ريماس : خليني اليوم انا تعبانه ..
ام رامي : قومي بس ...
ريماس : انشالله ....
.................................................. ...........
في بيت ابو علي .
ام علي : علي قوم وصل اختك المدرسة .
علي : وين السايق ؟؟
ام علي : راح يوصل ابوك ..
علي : ليش ابوي مايعرف يسوق ..
ام علي :قوم ابوك سيارته عطلانة ..
علي : يعني بتشرف الاخت رزان بازعاجها ..
ام علي : علووش قوم احسن ما ازعل منك ..
علي : حاضر يمــه انا بقوم بس عشانك ..موعشان رزان ..
ام علي :يالله قوم بسرررررررررعة ..
علي بالصالة يتنظر رزان .
علي : رزااااااااااااااانوه..
رزان: اوف ويا صواريخك نزل صوتك والله اسمعك
جا عبدالله يركض: باااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي مامي
.................................................. .............................
بعد المدرسه...
في عودت ريماس للبيت تذكرت انها وعدت خالتها انها تروح لها...
اما عن رزان رجعت البيت رايقه ومستانسه وجلست تلعب مع عبدالله
اما سارة رجعت من المدرسة علطول البيت
وعلي جا رايق ومستانس وحب يخرب على رزان وعبود
.................
في بيت جد ريماس كان موجود
سالم... ود خالت ريماس
خالت ريماس ...هدى
خالت ريماس...رندى
وخال ريماس...لؤي
.................................................. ..............
رزان: ويووووووووووووووووو غلبتك يالدوووب
عبدالله يحك راسه: انتي حتى لو غلبتيني بظل شاطر شاطر
دخل علي:وراح قعد بالوسطة: عبوووووووود روح جيب لي ماي
عبود: روح لهاذي الي سمها شغاله
رزان راحت قعدت جنب علي : علووووووووووش
علي بدون نفس: انتي مو جايه إلا لمصالحك
رزان : خلينا نجنن الخدامه
علي : كيف؟؟ مافهمت..
رزان : تشتغل وتشتغل ولا تقول آي واني اذا ارفع الكتاب اقوووول آآآآآه
علي: لحظة شوي عبووووووووووووووود..
عبود : شنو شنووو
علي: روح اصعد لداري افتح الدولاب حقي وهات كيس مليان شيبسااااااااات
عبود : اوكي
وراح يركض فوق الدرج
ولما نزل جلسووووو ياكلووووو
ولما خلصووو
رزان : للحين انا مو فاهمة شنو بتسوي
علي : انتوو أكلووو ماعليكم من شيء
واكلووووو وخلصوووووووووو
علي...سيتي سيتي وعمه
رزان مو كذا بصوت عالي: سيتــــــــــــــــــــي
جت سيتي بسرعه: آسفه ماما كنت في عدل مطبخ
علي :اقول بلا فلسفه وتعالي شيلي هذول
راحت شالت سيتي الاكياس لما مشت
علي : سيتي جيبي الزباله لحظة
سيتي : انشاء الله
وحطت الزباله عنده
قام علي سوا حركة : اوووووه ياربي
.....طيح الاكياس والزباله
سيتي: عادي بابا انا في شيله اللحين
ولما خلصت
علي: اقولش جيبي لحظة اشوف
جابت سيتي الزباله
قام علي سوا روحه قايم : ياربي شنووو صاير
سيتي عصبت: بابا انا في اتعب شيل شيل انا مافي شيل انت اللي فيه شيل
رزان بتعجب : سيتي
عبود: اسمعي زين ياإنك تشيلين هالاكياس ولا اقول لمامي انك ماتنظفين تخلينا ننظف اذا هي طلعت
رزان وفيها ضكة: ايه
علي انسدح وحط اياديه تحت راسه: ايه
سيتي: خلاااص انا فيه شيل
رزان: هههههههههههههههههههه
علي: ههههههههه طلعنا لها جنونها
عبود معصب: انا باقولل لمي تفصلها ... عجل تقول مابتشيل هين اذا ماقلت لـ أمي ...
علي قعد من بعد ماكان منسدح وحط يده ع راسه : حبيبي خلااص انسى الي صار
رزان: علي
علي: نعم
رزان: غريبه
علي: شنو الغريب
رزان: اول مرة اشوفك ناعم وين النعومة من قبل
علي: وجهك ..يالدوووووبه ماتنعطي وجه .....وقام عنهم
رزان: عللللللللوووووووووش تعال اجلس معانا
علي : سوري
عبود: آآآآآآآآآآآآهـ
رزان: ويش فيك ؟؟...
عبود: قاهرتني هالشغاله ... ان ماوريتها
رزان: ههههههههه اتركها خلااااص
عبود :لا لا انا ترفع صوتها عليي اوريها
رزان : اي وريها ليه ماتوريها
عبود: امشي نصعد داري وباسويها فوضة لين تجي امي وتالي بتهمها
رزان: حبيبي عيب خلاااااص...
عبود: عشانك خلااص... وابتسم لها
رزان غمزت لعبود
عبود صار وجه احمر: خلااص استحي انا
رزان: ههههههه وي وي اخوي يخجل


---------------------------
قصه ابكت الكثير ولا زالت تبكي الكثير



كان ياسر طفل التاسعة في الصف الرابع .وكنت أعطيهم حصتين في الأسبوع .. كان نحيل الجسم .أراه دوماً شارد الذهن .. يغالبه النعاس كثيراً .. كان شديد الإهمال في دراسته .بل في لباسه وشعره.. دفاتره كانت هي الأخرى تشتكي الإهمال والتمزق !! حاولت مراراً أن يعتني بنفسه ودراسته فلم أفلح كثيراً لم يجد معه ترغيب أو ترهيب !! ولا لوم أو تأنيب !!
ذات يوم حضرت إلى المدرسة في الساعة السادسة قبل طابور الصباح بساعة كاملة تقريباً كان يوماً شديد البرودة .. فوجئت بمنظر لن أنســـــاه دخلت المدرسة فرأيت في زاوية من ساحتها طفلين صغيرين قد انزويا على بعضهما .. نظرت من بعيد
فإذ بهما يلبسان ملابس بيضاء لا تقي جسديهما النحيلة شدة البرد أسرعت إليهما دون تردد وإذ بي ألمح ياسر يحتضن أخاه الأصغر ( أيمن )الطالب في الصف الأول الابتدائي .ويجمع كفيه الصغيرين المتجمدين وينفخ فيهما بفمه ويفركهما بيديه
منظر لا يمكن أن أصفه وشعور لا يمكن أن أترجمه دمعت عيناي من
هذا المنظر المؤثر
ناديته : ياسر ما الذي جاء بكما في هذا الوقت ؟ ولماذا لم تلبسا لباساً يقيكما من البرد !! فازداد ياسر التصاقاً بأخيه
ووارى عني عينيه البريئتين وهما تخفيان عني الكثير من المعاناة والألم
التي فضحتها دمعة لم أكن أتصورها ! ضممت الصغير إليّ فأبكاني برودة وجنتيه وتيبس يديه أمسكت بالصغيرين فأخذتهما معي إلى غرفة المكتبة..أدخلتهما وخلعت الجاكيت الذي ألبسه وألبسته الصغير..
أعدت على ياسر السؤال : ياسر ما الذي جاء بك إلى المدرسة في هذا الوقت المبكر ومن الذي أحضركما !؟
قال ببراءته : لا أدري السائق هو الذي أحضرنا !!
قلت : ووالدك قال : والدي مسافر
إلى المنطقة الشرقية والسائق هو الذي اعتاد على إحضارنا حتى بوجود أبي
قلت : وأمــــك !! أمك يا ياسر .. كيف أخرجتكما بهذه الملابس الصيفية في هذا الوقت !؟
لم يجب ياسر وكأنني طعنته بسكين بدأ ينظر إلى الأرض
ويقول: أ... أم... أمي... أميـ... ثم استرسل بالبكى !! قال أيمن ( الصغير ) :
ماما عند أخوالي !!!!!!
قلت : ولماذا تركتكم .. ومنذ متى !؟
قال أيمن : من زمان .. من زمان !!
قلت : ياسر . هل صحيح ما يقول أيمن !؟
قال : نعم من زمان أمي عند أخوالي .. أبوي طلقها . وضربها .. وراحت
وتركتنا .. وبدأ يبكي ويبكي !!
هدأتهما .. وأنا أشعر بمرارة المعاناة
وبدأت أنا الآخر بالبكى ولكن حاولت أن أتمالك نفسي وأن أكظم ما استطعت ولكي لايفقدان الثقة بأمهما قلت ولكن أمكما تحبكما .. أليس كذلك !؟
قال ياسر : إيه .. إيه .. إيه .. وأنا أحبها وأحبها وأحبها .. بس
أبوي !! وزوجته !!
ثم استرسل في البكاء !!
قلت له : ما بكما ألا ترى أمك يا ياسر !؟
قال : لا .. لا .. أنا من زمان ما شفتها .. أنا يا أستاذ ودي أشوفها لو مرة تكفى ياأستاذ !!
قلت : ألا يسمح لك والدك بذهابك لها !؟
قال : كان يسمح بس من يوم تزوج ما عاد سمح لي !!!
قلت له : يا ياسر . زوجت أبوك مثل أمك .. وهي تحبكم !!
قاطعني ياسر : لا .. لا . يا أستاذ أمي أحلى .. هذي تضربنا .. ودايم
تسب أمي عندنا !!
قلت له : ومن يتابعكما في الدراسة !؟
قال : ما فيه أحد يتابعنا .. وزوجة أبوي تقول له إنها تدرسنا !!
قلت : ومن يجهز ملابسكما وطعامكما ؟
قال : الخادمة .. وبعض الأيام أنا !! لأن زوجة أبوي تمنعها وتخليها تغسل البيت !!
وأنا اللي أجهز ملابسي وملابس أيمن مثل اليوم !
اغرورقت عيناي بالدموع فلم أعد استطيع كظمه.. !
حاولت رفع معنوياته .
فقلت : لكنك رجل ويعتمد عليك !
قال : أنا ما أبي منها شيء !
قلت : ولماذا لم تلبسا لبس شتوي في هذا اليوم ؟ قال : هي منعتني !! قالت : خذ هذي الملابس وروحوا الآن للمدرسة ..
وأخرجتني من الغرفة وأقفلتها !
قدم المعلمون والطلاب للمدرسة .
قلت لياسر بعد أن أدركت عمق المعاناة والمأساة التي يعيشها مع أخيه : لا تخرجا للطابور وسأعود إليكما بعد قليل
خرجت من عندهما ..
وأنا أشعر بألم يعتصر قلبي ..
ويقطع فؤادي !
ما ذنب الصغيرين !؟
ما الذي اقترفاه ؟
حتى يكونا ضحية خلاف أسري .. وطلاق .. وفراق !!
أين الرحمة !؟
أين الضمير !؟
أين الدين !؟
بل أين الإنسانية !؟
قررت أن تكون قضية ياسر وأيمن .. هي قضيتي !!
جمعت المعلومات عنهما .
وعن أسرة أمهما ..
وعرفت أنها تسكن في الرياض !!
سألت المرشد الطلابي بالمدرسة عن والد ياسر وهل يراجعه !؟
أفادني أنه طالما كتب له واستدعاه .. فلم يجب !!
وأضاف : الغريب أن والدهما يحمل درجة الماجستير ..
قال عن ياسر : كان ياسر قمة في النظافة والاهتمام .
وفجأة تغيرت حالته من منتصف الصف الثالث !!
عرفت فيما بعد أنه منذ وقع الطلاق !!
حاولت الاتصال بوالده .. فلم أفلح ..
فهو كثير الأسفار والترحال ..
بعد جهد .. حصلت على هاتف أمه !!
استدعيت ياسر يوما إلى غرفتي
وقلت له : ياسر لتعتبرني عمك أو والدك ..
ولنحاول أن نصلح الأمور مع والدك ..
ولتبدأ في الاهتمام بنفسك !!
نظر إليَّ ولم يجب وكأنه يستفسر عن المطلوب !
قلت له : حتماً والدك يحبك ..
ويريد لك الخير .. ولا بد أن يشعر بأنك تحبه ..
ويلمس اهتمامك بنفسك وبأخيك وتحسنك في الدراسة أحد الأسباب !!
هزَّ رأسه موافقاً !!
قلت له : لنبدأ باهتمامك بواجباتك ..
اجتهد في ذلك !!
قال : أنا ودي أحل واجباتي .
بس زوجة أبوي تخليني ما أحل !!
قلت : أبداً هذا غير معقول .. أنت تبالغ
قال : لايأستاذ أنا ما أكذب هي دايم تخليني اشتغل في البيت وأنظف الحوش , , , !!
صدقوني ..
كأني أقرأ قصة في كتاب !!
أو أتابع مسلسلة كتبت أحداثها من نسج الخيال !!
قلت : حاول أن لا تذهب للبيت إلا وقد قمت بحل ما تستطيع من واجباتك !!
رأيته .. خائفاً متردداً .. وإن كان لديه استعداد !!
قلت له ( محفزاً ) : ياسر لو تحسنت قليلاً سأعطيك مكافأة !!
هي أغلى مكافأة تتمناها !!
نظر إليَّ .. وكأنه يسأل عن ماهيتها !!
قلت : سأجعلك تكلم أمك بالهاتف من المدرسة !!
ما كنت أتصور أن يُحْدِثَ هذا الوعد ردة فعل كبيرة !!
لكنني فوجئت به يقوم ويقبل عليَّ مسرعاً .
ويقبض على يدي اليمنى ويقبلها
وهو يقول :
تكف .. تكف .. يا أستاذ أنا ولهان على أمي !! بس لا يدري أبوي !!
قلت له : ستكلمها بإذن الله شريطة أن تعدني أن تجتهد ..
قال : أعدك !!
بدأ ياسر .. يهتم بنفسه وواجباته .
وساعدني في ذلك بقية المعلمين
فكانوا يجعلونه يحل واجباته في حصص الفراغ .
أو في حصة التربية الفنية ويساعدونه على ذلك !!
كان ذكياً سريع الحفظ .. فتحسن مستواه في أسبوع واحد !!!
( صدقوني نعم تغير في أسبوع واحد ) !!
استأذنت المدير يوماً أن نهاتف أم ياسر ..
فوافق ..
اتصلت في الساعة العاشرة صباحاً .
فردت امرأة كبيرة السن ..
قلت لها : أم ياسر موجودة !!
قالت : ومن يريدها ؟
قلت : معلم ياسر !!
قالت : أنا جدته . يا ولدي وش أخباره ..
حسبي الله على اللي كان السبب ..
حسبي الله على اللي حرمها منه !!
هدأتها قليلاً .. فعرفت منها بعض قصة معاناة ابنتها ( أم ياسر ) !!
قالت : لحظة أناديها ( تبي تطير من الفرح ) !!
جاءت أم ياسر المكلومة ..
مسرعة ..
حدثتني وهي تبكي !!
قالت : أستاذ ..
وش أخبار ياسر طمني الله يطمنك بالجنة !!
قلت : ياسر بخير .. وعافية ..
وهو مشتاق لك !!
قالت : وأنا .. فلم أعد أسمع إلا بكاءها .. ونشيجها !!
قالت وهي تحاول كتم العبرات : أستاذ ( طلبتك )
ودي أسمع صوته وصوت أيمن ..
أنا من خمسة أشهر ما سمعت أصواتهم !!
لم أتمالك نفسي فدمعت عيناي !!
يا لله .. أين الرحمة ؟ أين حق الأم !؟
قلت : أبشري ستكلمينه وباستمرار ..
لكن بودي أن تساعدينني في محاولة الرفع من مستواه ..
شجعيه على الاجتهاد .. لنحاول تغييره ..
لنبعث بذلك رسالة إلى والده !!!
قالت : والده !! ( الله يسامحه ) ..
كنت له نعم الزوجة .
ولكن ما أقول إلا : الله يسامحه !!
ثم قالت : المهم .
ودي أكلمهم واسمع أصواتهم !!
قلت : حالاً .. لكن كما وعدتني ..
لا تتحدثين في مشاكله مع زوجة أبيه أو أبيه !!
قالت : أبشر !
دعوت ياسر وأيمن إلى غرفة المدير وأغلقت الباب ..
قلت : ياسر .. هذي أمك تريد أن تكلمك !!
أسرع إليَّ وأخذ السماعة من يدي
وقال : أمي .. أمي .. أمي ..
تحول الحديث إلى بكاء !!


تركته .. يفرغ ألماً ملأ فؤاده ..
وشوقاً سكن قلبه !!
حدثها .. خمسة عشر دقيقة !!
أما أيمن ...
فكان حديثها معه قصة أخرى ..
كان بكاء وصراخ من الطرفين !!
ثم أخذتُ السماعة منهما .
وكأنني أقطع طرفاً من جسمي ..
فقالت لي : سأدعو لك ليلاً ونهاراً ..
لكن لا تحرمني من ياسر وأخيه !! ولا يعلم بذلك والدهما !!
قلت : لن تحرمي من محادثتهم بعد اليوم !! وودعتها !
قلت لياسر بعد أن وضعت سماعة الهاتف : انصرف وهذه المكالمة
مكافأة لك على اهتمامك الفترة الماضية ..
وسأكررها لك إن اجتهدت أكثر !!
عاد الصغير .. فقبَّل يدي ..
وخرج وقد افترَّ عن ثغره الصغير ابتسامة فرح ورضى !!
قال : أوعدك يا أستاذ أن اجتهد وأجتهد !!
مضت الأيام وياسر من حسن إلى أحسن ..
يتغلب على مشاكله شيئاً فشيئا .. رأيت فيه رجلاً يعتمد عليه !!
في نهاية الفصل لأول ظهرت النتائج
فإذا بياسر الذي اعتاد أن يكون ترتيبه
بعد العشرين في فصل عدد طلابه ( 26 ) طالباً يحصل على الترتيب
( السابع ) !!
دعوته . إليَّ وقد أحضرت له ولأخيه هدية قيمة ..
وقلت له : نتيجتك هذه هي رسالة إلى والدك ..
ثم سلمته الهدية وشهادة تقدير على تحسنه ..
وأرفقت بها رسالة مغلقة بعثتها لأبيه
كتبتها كما لم أكتب رسالة من قبل ..
كانت من عدة صفحات !!
بعثتها .
ولم أعلم ما سيكون أثرها .. وقبولها !!
خالفني البعض ممن استشرتهم وأيد البعض !!
خشينا أن يشعر بالتدخل في خصوصياته !!
ولكن الأمانة والمعاناة التي شعرت بها دعت إلى كل ما سبق !!
ذهب ياسر .. يوم الأثنين بالشهادة والرسالة والهدية
بعد أن أكدت عليه أن يضعها بيد والدة !!
في صبيحة يوم الثلاثاء ..
قدمت للمدرسة الساعة السابعة صباحاً ..
وإذ بياسر قد لبس أجمل الملابس يمسك بيده رجلاً حسن الهيئة
والهندام !!
أسرع إليَّ ياسر .
وسلمت عليه ..
وجذبني حتى يقبل رأسي !!
وقال : أستاذ .. هذا أبوي .. هذا أبوي !!
ليتكم رأيتم الفرحة في عيون الصغير ..
ليتكم رأيتم الاعتزاز بوالده ..
ليتكم معي لشعرتم بسعادة لا تدانيها سعادة !!
أقبل الرجل فسلم عليّ ..
وفاجأني برغبته تقبيل رأسي فأبيت فأقسم أن يفعل !!
أردت الحديث معه
فقال : أخي .. لا تزد جراحي جراح ..
يكفيني ما سمعته من ياسر وأيمن عن معاناتهما مع ابنة عمي
( زوجتي ) !!
نعم أنا الجاني والمجني عليه !!
أنا الظالم والمظلوم !!
فقط أعدك أن تتغير أحوال ياسر وأيمن وأن أعوضهما عما مضى !!
بالفعل تغيرت أحوال ياسر وأيمن ..
فأصبحا من المتفوقين .. وأصبحت زيارتهما لأمهما بشكل مستمر !!
قال الأب : ليتك تعتبر ياسر ابناً لك
قلت له : كم يشرفني أن يكون ياسر ولدي

-------------------------------------------------------------------------------
امنية مستحيله



الجزء الاول

فادية:وش اخبارك انتي وش اخبارك مع الاجازه

سحر :الحمدلله بس تعرفين سحر ماتحب الاجازة

فادية :لانك ماشاء الله عليك دافورة

سحر :لا مو قصدي بس تعرفين الاجازه ملل

فادية :ماامداك تطفشين تونا بااولها

سحر :ايه الله يعين وش اخبار خالتي ونهى

فادية: الحمدلله بخير تعالوا لنا اليوم في بيتنا

سحر : ماادري والله

فادية :مادام فيها مدري اكيد ماشتهيتي

سحر: تبين اضيع علي تمشية بالاسواق



فادية : ماتعرفين

وكملوا سوالفهم

طبعا فادية بطلة من بطلات هالرواية وعمرها22 تدرس جامعة

وهي اكبر البنات وابوها خالد بن عبدالعزيز الـ.......... تاجر

وامها زهرة بنت محمد الـ.................

واختها نهى وعمرها 18

وتركي وعمره 13 باولى متوسط

ناصر وعمره 5 سنوات

وطبعا اللي كانت تكلمها بنت خالتها سحر وهي الكبيرة وعمرها 21

وامها شيخة محمد الـ...........

وابوها فالح بن هادي الـ................

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أحلام:صدق انك تمللين الواحد

أسماء بضيق :يعني وش تبيني اسوي

أحلام: الحمدلله رب العالمين لو اني منك طلبت الطلاق ترى 14 سنة على انه يرجع مو شوي

أسماء بحزن ودمعة طاحت من عينها:من قالك اني انطر رجعته

أحلام باستهزاء:طيب اطلبي الطلاق ... لو تبين الطلاق ياعمري كان عرفتي تتصرفين... بس انتي تبينه

أسماء بانفعال وهي تمسح دمعتها: كيف اطلب الطلاق وهو شهر واحد مايجلس بالسعودية

إيمان تدخل عليهم وهي مكشرة: أحلام انتي عايشة من دون إحساس خلي أسماء بحالها

أسماء وخصلات من شعرها الأسود طاحت على وجهها الابيض الصافي الصافي مثل صفاء قلبها :لا عادي .. أحلام اختي وتخاف على مصلحتي

إيمان بعصبية :لو انها تخاف على مصلحتك كان ماقالت كلام يزعلك

أحلام:أنت مالك دخل بعدين ماكلمتك

أسماء :خلاص ماصار شي ... إيمان وين امي

إيمان : جالسة بغرفة الجلوس

أسماء :وتركتيها لحالها

إيمان : تنعس قلت وش اسوي عندها طلعت

أسماء : هاه ماشاء الله وش ناوية تدخلين عقب الثانوية...ونسبتك تساعدك تدخلين أي جامعة تبغين

إيمان : اممممممممممم ماادري

أحلام باستهزاء : اقول اجلسي مثلك مثلنا وبعدين اذا وافق بدر على انك تكملين

اسماء بابتسامة : اذا ماوافق انا بحاول اقنعه

إيمان تناظر أحلام بنظرة ساخرة : انتي مالك دخل فيني مو

أسماء بضيق : خلاص حرام عليكم ماتجلسون إلا تهاوشون

طلعت أحلام وصكت الباب بااقوى ماعندها

إيمان : وجع ان شاء الله

أسماء: يالله ياايمان جيبي القهوة وبنروح نجلس مع امي

إيمان :ان شاء الله

هذا بنات اخو خالد بن عبدالعزيز الـ......................

وابوهم متوفي صالح بن عبدالعزيز الـ.............

وزوجته هدى رشيد الـ................

البنت الكبيرة أسماء وعمرها 28

وأحلام وعمرها 25

بدر وعمره 24

وايمان 19

ونجود اخر العنقود وعمرها 16 اول ثانوي ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تركي يصارخ : يمه ... يمه وينك

فادية: ليش الصراخ

تركي: انتي وش دخلك ... وين امي

فادية :ليش الصراخ؟!

تركي: انتي وش دخلك؟ وين امي؟

فادية:احترمني انا اختك الكبيرة

تركي باستهزاء :يووووووووووه نسيت يااختي الكبيرة ... اقولك وين امي
فادية: اول قلي وش تبي بها

تركي:عزت يبي يكلمها من سماعة الانترفيون

فادية:المصري اللي يشتغل عند ابوي في المحل

تركي بطفش:ايه .. طيب بسرعة ناديها .. يمه

ام تركي: هاه وش تبي

تركي: عزت يبي يكلمك

ام تركي: اكيد ابوك موصيه على غرض

تركي: لا .. سالته يقول مو ابوي اللي موصيه

ام تركي: طيب (وراحت لسماعة ورفعتها)نعم

عزت: السلام عليك ياام تركي

ام تركي:وعليك السلام

عزت:اخبارك ايه ياام توركي واخبار الولاد

ام تركي :بخير .. وش بغيت؟

عزت: والله مش عارف ااولك ايه

ام تركي بخوف: ابو تركي تعبان؟

عزت :لئة .. بعيد الشر بس ابو تركي اخدوه عالقسم

ام تركي ارتاعت: اخذوه الشرطة وليه خذوه

عزت: مش عارف

ام تركي : طيب جزاك الله خير.. قول لبدر ان ام تركي تبيك (وسكرت السماعة)
فادية : وش فيك ؟ ومن اللي اخذوه الشرطة

ام تركي : ابوك

تركي بخوف : ليه

ام تركي تناظر فادية اللي اصفر وجهها:لا ان شاء الله مافي الا الخير.. اذا جاء بدر ياتركي قله يروح لاابوك في الشرطة يسال عنه

تركي : طيب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر يتصل على جوال تركي: السلام عليكم

تركي : وعليكم السلام

بدر: عطني امك

تركي: امي تقول اسال عن ابوي

بدر: ليه

تركي: عزت ماقالك

بدر: تركي لاترفع لي ضغطي بفهاوتك قلي وش السالفه

تركي: اول شي يابدر ياولد عمي احترمني وثاني شي ابوي ماخذينه الشرطة امي تبيك تسال عنه

بدر بتنهيدة : والله اسف ياتركي قبل شوي جاي من مصنع السجاد ورفعوا لي ضغطي بعدين عزت اللي مارضى يخبرني ليه ام تركي تبيني وانا من حرتي حطيتها براسك

تركي : ماعليه صار خير بس ياليت تخبرني وش السالفه

--------------------------------------------------------
ام بدر تاخذ فنجال القهوة:ليه يايمه

أسماء : ايه والله يايمه رفض

إيمان بقهر: هذا الولد معقد كل صديقاتي بيسافرون وش معنى احنا

أسماء : يقول عندي شغل ومااقدر على ان حبيبته أحلام مترجيته وذلت نفسها عنده

إيمان بغيض : اللي يشوفنا يقول هي لوحدها اخته واحنا لا

أسماء : يمه أكلتي حبوبك

إيمان : ايه انا اعطيتها اياها

أم بدر: مو من عوايدك يااسماء بالعادة انتي اللي تذكريني بحبوبي وتجلسين معي

أسماء تقاطع امها : والله كنت تعبانه

إيمان بضيق : ليه يمه ماعجبتك؟

ام بدر بابتسامة على غيرة إيمان:ماكنت اقصد شي بالعكس استانست بجلستك معي .. بس عرفت ان اللي منع أسماء شي مو سهل

أسماء بابتسامة : خلاص يمه ماراح اسويها ثانية

وهذي بوسة راس رضاوة وباست راس امها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

سحر : حرام عليك يافادية إن شاء الله مافيه شي

فادية تصيح: مااقدر هذا ابوي

سحر بابتسامة: يابنت الحلال يمكن الامر عادي عامل هربا ن او اشتباه بالاسم أنا عندي إحساس ان ابوك بيرجع اليوم او بكرة
فادية : ان شاء الله شي بسيط

سحر : ان شاء الله يالله عاد ابتسمي

فادية وهي تمسح دمعتها وتحاول تبتسم : طيب بااوصيك على شي لاني مابي اطلع وتشوف امي وجهي

سحر تقاطعها : ليه هالسالفة طويلة .. امري وش بغيتي

فادية : اسوارتي نسيتها امس على امممممم اتوقع الكنبة بالخيمة

سحر : بس ماطلبت

راحت سحر للخيمة وجلست تدور على الاسوارة ولقتها معلقة عالكنبة واخذتها وجت بتطلع قابلت شخص وام تركي وراه بعبايتها تبلمت شوي بعدين راحت تركض داخل البيت
بدر بلم في مكانه وام تركي ماعجبها الوضع

ام تركي بضيق : اسفه والله ماكنت ادري ان فيه احد

بدر بعفوية: ماشاء الله هاذي فادية

ام تركي بقهر على بنتها : لا.. ايه وش سويت وش قالوا لك

بدر بحزن : والله آسفه ياام تركي ماودي أخبرك بشي يكدر قلبك

ام تركي بخوف : وش فيه؟ خوفتني!!!

بدر بتردد: والله مسكوا عمي بتهمة ... لاحول ولا قوة الا بالله

ام تركي بتلف اعصاب: قول يابدر وترتني

بدر : والله مسكوا عمي بتهمة القتل

ام تركي متفاجئة: وش قلت ؟؟؟
بدر : إيه والله ياام تركي ... ورفضوا يدخلوني عليه اشوفه بس بيطلع لاني متاكد انه ظلم

ام تركي : من اللي متهمة ؟

بدر: ولد صاحب مصنع كان عمي معه دايم مشاكل معه ويختلف وياه كثير

ام تركي: ايه .. ايه تذكرت مو هذا فهاد

بدر : ايه هو اللي انقتل

ام تركي : كيف بنوا كلامهم ؟ وعلى ايش ؟

بدر : لان عمي قبل ماينقتل فهاد اهداه سيارة وتصالحوا

ام تركي:طيب؟

بدر : عمي نسى دفتر شيكاته وبعض الاوراق بس مو مهمة في مصنعهم وبعدها بساعات لقوه مقتول بقارورة بيبسي

ام تركي صارت تنزل دموعها بحسرة على زوجها وصوتها راح :حسبي الله ونعم الوكيل

بدر : توكلي على الله ياام تركي واكيد بتظهربراءته طال الزمن او قصر

ام تركي :جزاك الله خير ياولدي تعبناك

بدر: ولو ياام تركي هذا عمي وحقه علي اني اسال عنه يالله استاذن

الله يرجعه بالسلامة

وهو طالع وقفت ام تركي

بدر : واذا احتجتوا أي شي بلغوني

ام تركي : ان شاء الله مع السلامة سلمني على امك واخواتك
-------------------------------

روعة الحب



قصة رومانسية قصيرة

هذه القصة ابعثها لكم وهي وتعتبر من القصص الرومانسية........... كانت فتاة رائعة الجمال تدعى"فيكتورين لافوركاد" من أسرة نبيلة واسعة الثراء وتقيم في قصر بالغ الفخامة تدعو إليه نجوم المجتمع الفرنسي في حفلات أنيقة ورائعة , وفي إحدى تلك الحفلات التقت بشاب كاتب يدعى "جوليان بوسويه" وهو وسيم , بارع الحديث , محبوب في الأوساط الاجتماعية , ولكنه فقير. أحب هذا الشاب الفقير تلك الفتاة الثرية, فتقدملها طالباً الزواج منها... ولكنها رفضت وفضلت عليه شاباً من أسرة ثرية يدعى "رينل". ولكنها بعد أن تزوجت " رينل" اكتشفت انه فظ غليظ القلب, لم تحتمل قسوته فمرضت مرضاً خطيراً حتى ظهرت عليها كل دلائل الموت الحقيقي..فدفنت في مقبرة عادية بالقرب من القرية التي ولدت فيها حسب وصيتها. وحين علم "جوليان" بنبأ وفاتها..ذهب إلى قبرها حيث تملكته رغبة جامحة في أن يحتفظ من آثارها بشيء يذكره بها طوال حياته. وبعد أن انتصف الليل وأصبح المكان مهجور أخذ يحفر قبرها حتى أخرج التابوت ثم نظر بداخله وأخذ يبكي. بعدها اقترب من رأسها ليجتزخصلة من شعرها وهو يتحسس وجه حبيبته في رفق وأسى. وإذا بأهدابها ترتعش ثم تفتح عيناها الجميلتان. صعق "جوليان"فزعا..ولكنه تمالك قواه وسرعان ماحملهابين يديه وسار إلى مسكنه المتواضع..وأسعفها حتى أفاقت. أسرع "جوليان" إلى المقبرة قبل شروق الشمس , فدفن التابوت الفارغ , حتى لا يدري بسرهما أحد..ولزمت" فيكتورين" مسكن "جوليان" عدة أيام حتى استرجعت صحتها كاملة موفورة.. ومع إخلاص "جوليان" النادر اتفقت معه على السفر الى أمريكا حيث يبدآن حياة جديدة. وبعد عشرين سنة كاملة عادا الى باريس لقضاء إجازة قصيرة.. وفي إحدى الحفلات, وقفت "فيكتورين" بين المدعوين, وفجأة تولتها رعشة عنيفة, شاهدت عينين ثاقبتين تطيلان التحديق فيها.. إنهما عينا "رينل" زوجها السابق الذي تقدم لها قائلاً: إنك تشبهين كثيراً سيدة أعرفها!! أفزعها الموقف.. وظنت أنه يشك في أنها هي زوجته.. وأمام صمتها الرهيب ظل "رينل" يصعد بنظراته حتى توقف عند ذراعها الأيسر.. فتجمد الدم في عروقها لأنها تذكرت أنه قذفها مرة بقطعة حديد أصابت ذراعها هذا بجرح عميق ترك أثراً بعد التآمه.. فصاح"رينل": "فيكتورين" !!! فلم تجد المرأة إلا أن تعترف بالحقيقة, وكيف أن حب "جوليان" أنقذهامن الموت.. فما كان أمام الزوج إلا أن يطلق زوجته..
وهكذا زفت "فيكتورين" الى "جوليان" Surprised Surprised Surprised Surprised


---------------------------------------------------------------

روايه بقلمي : بعيش على ذكراك


روايه حقيقيه كتبتها من شهر وما زلت اكتبهااا ترددت في طرحهاا لكم
طبعا الروايه شخصيتها حقيقين وقربين لي

روايه
بعيش على ذكراااك

راويه ثلاث صديقات


الشخصيااات

رناا : بنووته طيوووبه وحسااسه وتبكي على أي شي وعلطووول تتاثر باللي حولهاااا عمرهااا 17

بيضاا – متوسطة الطول- عيون حلووه – شعرها قصير– نعووومه- نحيفه – بصفه عاامه جميله

سديم : بنت مهبووله وحسااسه ودائما متردده وكسوووله وعلطووول تبكي يعني شخصيتها متناقضه تقريبا مثلا رناا صديقتها عمرها
17
سمراء – طويله- عيونها وسااع- فمها صغيرون – شعرها طويل – دبدوبه شوي هع – بصفه عامه حلووهـ

روان : مطنشه الدنيا وما تشيل هم احد قلبهااااا كبيييييير واذا احد غلط عليها ما تتاثر يعني باااااااارده عمرها 17
سمراء – متوسطه الطول- عيونها صغيره – شعرها طويل – رشيقه- حلوووه

انتهينا من الثلاث الصديقات طبعا قانون صداقتهم

قلبي على قلبك ومهما كان ما نفترق

والحين الشخصيات المشاركه في الروايه


بدور : مشاكسه وفلللللللللله وتحب الوناااسه ومجننه معلماتها بحركاتها طيوووبه على البنات وشريره على المعلمات عمرها 17
سمراء – متوسطه الطول-عيونها وسااع – شعرها قصير – شكلها بنوته الا تبي تصير عربجيه - جمييييييييله

فرح : ام الحركات نص كم مرجوووجه لاخر حد مثل صديقتها بدوور تحب المقالب ودايم تضحك واذا زعلت الكل يلاحظ عليها مررره طيوووبه عمرها 17
بيضا – طويله – شعرها طويل – شكلها نااايس بس شوي عربجيه – جمييييييييله

الشخصيات اللي تحكي عنهم الروايه

ام ثامر : خالة رناا حبووبه بس علطوول تتاثر بالكلااام

ثاامر : ولد خالت رنااا اللي هي اسااس الروايه ثاامر واحد شخصيته معقده ومتناقض مره حبووب ومره العكس

ثاامر متاثر بحياة محروم من ابوه وامه مشتت يوم مع امه ويوم مع ابوه ويوم مع اصدقائه ابوه مطلقه امه من زماااان من هو صغيرررر والحين عمره 22 هو الوالد الوحيد من ابوه وله اخت ....؟
الولد مزيووون اسمر وطويل وذقن ووسيم بصفه عااامه رنا خاااقه معه
ماجد : ولد خالت رنا اخو ثامر من امه انساان محترم ومطووع واخلااق ماعنده لف ودوراان حبووب يحب يساعد الناس وهو وحيد ابوووه الكل يعتمد عليه ابوه متوفي وهو صغير وعايش مع امه اللي هي ام ثاامر
له 2 اخوات والثالثه اخت ثامر عمره 20
الولد مزيون طويل ولحيه ووسيم بصفه عاامه جمييييييييل


الحين اخواتهم

مها : اخت ثامرمن امه وابوه حبووبه وطيبه لكن مثل اخوها متناقضه ومتاثره بحياتها مثل ما قلت لكم محرومين من حنان الاب والام موظفه ( معلمه) عمرها 27
سمراء – دبدوبه شوي – شعرها قصير –

سحر : اخت ماجد من امه وابوه مرجوجه بس في وقت الجد جديه هي اللي تحكم البيت يعني كلمتها مسموعه واللي تقول يسووونه عمرها 17
سمراء – متوسطة الطول – رشيقه – شعرها طويل جميييييييييله

شوق: اخت ماجد من امه وابوه حبوووبه ودايم بغرفتها مالها صوووووووت بس اذا مزحت وضحكت وخروا عنهااااا >>شكلها عاااشقه عمرها 16

بيضاااا –متوسطه الطوول- شعرها طويل- رشيقه ( معروووفه عند العائله انها قمررررررررررر)



واخيرا انتهينا من شخصيات الروايه


الحين ندخل بالروايه

اول شي بفهمكم اعمارهم من بدايه الروايه الى نهايتها اكيد بتتقدم اعمارهم ...



رنا : وصف حاله ( جالسه في غرفتها الساعه 1 الليل تفكر وش صار باليووم اللي راح اممم وش سويت وش صار اهاا .... الخ
اخذت جوالها وتناظر رقم سديم ادق والا ما ادق اخاف البنت نايمه وازعجها اممممممم اقول يلا بس دقي وش بصير لو تصحينها عادي اموون عليها

سديم : وصف حاله( نايمه في ساابع نووومه ) انا مشتااق لك والله ودقات ترد الروح >> طبعا هذي نغمه خااصه لرنا ... صحت سديم

الووو هلاااا

رنا : هلا دباااا

سديم : اهلييين >>صوتها تعبااان فيها النوووم

رنا : صحيتك ادري بس بقول لك

سديم : لا عادي وش عندك .. لا تقولين بغيب بكرا ترا اذبحك

رنا : لا يالدبااا اسمعي ثاامر امس دق على امي يقول بجي الظهر اتقهوى عندكم

سديم : طيب وبعدين

رنا : اخاف يجي وانا بالمدرسه

سديم : اقوول عساااك صاحيه وش تحسين فيه واذا جاااا وش فيهااا يعني لازم تصبين له القهوه فهميني

رنا : اقووول شكل فيك النوووم وما فهمتي خلااص يلا باااي

( رنا قفلت استحت من سديم مع انها تعتبر سديم روحها وسديم غبيه ما فهمت ان رنا تميييل لولد خالتها ولقافتها حارقتها تبي تطل عليه وهو جاااي )

رنا ما قدرت تناام من قوووة التفكييييير اذن الفجر

رنااا : يوووووووه الليل علطووول راااح ياربي الحين وش اسوي لو تدري امي اني سهرانه

( قامت تتوضى وتصلي وتدعي يارب يارب تيسر لي امري وتبعد عني كل مكرووه يارب )

لبست المريول الرمادي وتكشخت حطت شباصه فوشيه ولبست ساعه فيها اسوره على شكل قلب وبتروح وهي مواااصله<<<<

وهي تنزل مع الدرج تفكر ااااه يا حظك افكر فيك وانت ما تدري وينك يا سحر تشوفين كلامك وشلون اثر فيني

(( طبعا سحر تقول لها كلام عن اخوها ثامر واديم تزود الكلام الا تبي رنا تحب اخوها ))


-------------------------------------------------------------------------------
قصه واقعيه نشرتها جريده الجزيره

هذي القصه اخترتها من موقع خاص والقصه هذي واقعيه
حياتي وشريط الفيديو
طلعت في جريده الجزيره



فتاة في المرحلة الحامعية - كلية الآداب - قسم علم نفس ولها أخوات ثلاث ، منهن من تدرس في المرحلة الثانوية والأخريتان في المرحلة المتوسطة . وكان الأب يعمل في محل بقالة ويجتهد لكي يوفر لهم لقمة العيش . وكانت هذه الفتاة مجتهدة في دراستها الجامعية ، معروفة بحسن الخلق والأدب الجم كل زميلاتها يحببنها ويرغبن في التقرب إليها لتفوقها المميز .


قالت : في يوم من الأيام خرجت من بوابة الجامعة ، وإذ أنا بشاب أمامي في هيئة مهندمة ، وكان ينظر إلي وكأنه يعرفني ، لم أعطه أي اهتمام ، سار خلفي وهو يحدثني بصوت خافت وكلمات صبيانية مثل: يا جميلة… أنا أرغب في الزواج منك ... فأنا أراقبك منذ مدة وعرفت أخلاقك و أدبك . سرت مسرعة تتعثر قدماي ... ويتصبب جبيني عرقأ ، فأنا لم أتعرض لهذا الموقف أبداً من قبل . ووصلت إلى منزلي منهكة مرتبكة أفكر في هذا الموضوع ولم أنم تلك الليلة من الخوف والفزع والقلق .


وفي اليوم التالي وعند خروجي من الجامعة وجدته منتظراً أمام الباب وهو يبتسم ، وتكررت معاكساته لي والسير خلفي كل يوم ، وانتهى هذا الأمر برسالة صغيرة ألقاها لي عند باب البيت وترددت في التقاطها ولكن أخذتها ويداي ترتعشان وفتحتها وقرأتها وإذا بها كلمات مملوءة بالحب والهيام والاعتذار عما بدر منه من مضايقات لي .

مزقت الورقة ورميتها وبعد سويعات دق جرس الهاتف فرفعته وإذا بالشاب نفسه يطاردني بكلام جميل ويقول لي قرأت الرسالة أم لا ؟

قلت له : إن لم تتأدب أخبرت عائلتي والويل لك ... وبعد ساعة اتصل مرة أخرى وأخذ يتودد إلي بأن غايته شريفة وأنه يريد أن يستقر ويتزوج وأنه ثري وسيبني لي قصراً ويحقق لي كل آمالي وأنه وحيد لم يبق من عائلته أحد على قيد الحياة .


فرق قلبي له وبدأت أكلمه وأسترسل معه في الكلام وبدأت أنتظر الهاتف في كل وقت . وأترقب له بعد خروجي من الكلية لعلي أراه ولكن دون جدوى وخرجت ذات يوم من كليتي وإذا به أمامي ... فطرت فرحاً ، وبدأت أخرج معه في سيارته نتجول في أنحاء المدينة ، كنت أشعر معه بأنني مسلوبة الإرادة عاجزة عن التفكير وكأنه نزع لبي من جسدي ... كنت أصدقه فيما يقول وخاصة عند قوله لي أنك ستكونين زوجتي الوحيدة وسنعيش تحت سقف واحد ترفرف عليه السعادة والهناء ..وكلما سمعت هذا الكلام أطير في خيال لا حدود له وفي يوم من الأيام وياله من يوم كان يوماً أسوداً ... دمر حياتي وقضى على مستقبلي وفضحني أمام الخلائق ، خرجت معه كالعادة وإذا به يقودني إلى شقة مفروشة ، دخلت وجلسنا سوياً ونسيت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان" رواه الترمذي، ولكن الشيطان استعمر قلبي وامتلأ قلبي بكلام هذا الشاب وجلست أنظر إليه وينظر إلي ثم غشتنا غاشية من عذاب جهنم ... ولم أدر إلا وأنا فريسة لهذا الشاب وفقدت أعز ما أملك ... قمت كالمجنونة ماذا فعلت بي؟


- لا تخافي أنت زوجتي.
- كيف أكون زوجتك وأنت لم تعقد علي .
- سوف أعقد عليك قريبأ .


وذهبت إلى بيتي مترنحة ، لا تقوى ساقاي على حملي واشتعلت النيران في جسدي ... يا إلهي ماذا أجننت أنا ... ماذا دهاني ، وأظلمت الدنيا في عيني وأخذت أبكي بكاء شديداً مراً وتركت الدراسة وساء حالي إلى أقصى درجة ، ولم يفلح أحد من أهلي أن يعرف كنه ما فيَّ ولكن تعلقت بأمل راودني وهو وعده لي بالزواج ، ومرت الأيام تجر بعضها ا

_________________
لا تلوح للمسافر ...

المسافر رااح ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه رومانسيه مضحكه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المالكي :: الفئة الأولى :: المنتدى الترفيهي-
انتقل الى: